الشركات النصابة
أخر الأخبار

ضحايا بنك الخليج الرقمي Gulf Crypto Bank: قصص مروعة من النصب والاحتيال في عالم الفوركس والعملات الرقمية

ضحايا بنك الخليج الرقمي Gulf Crypto Bank: قصص مروعة من النصب والاحتيال في عالم الفوركس والعملات الرقمية

محمد العمراني: فقدان آلاف الدولارات في صفقات فوركس مزيفة

محمد العمراني، رجل أعمال خليجي من الكويت، يروي قصته المؤلمة مع بنك الخليج الرقمي Gulf Crypto Bank، حيث تعرض للنصب والاحتيال الإلكتروني في مجال الفوركس. بدأت محنة العمراني عندما اتصلت به الشركة عبر البريد الإلكتروني، مقدمة عروضًا مغرية للاستثمار في الفوركس والعملات الرقمية.

مدفوعًا بالرغبة في تنمية ثروته، قام العمراني بإيداع مبلغ كبير في حسابه مع البنك، وبدأ بتنفيذ صفقات تداول على أساس المشورة التي قدمها له مستشارو البنك. في البداية، بدت الأمور مبشرة، حيث شاهد رصيده ينمو على الورق. لكن سرعان ما تحولت الأمور إلى كابوس حين حاول سحب أرباحه.

في تلك اللحظة، بدأ العمراني يواجه سلسلة من العقبات. كان يُطلب منه دفع رسوم وضرائب مزعومة قبل أن يتمكن من سحب أمواله. بعد دفع هذه الرسوم، اختفت الشركة فجأة دون أي رد. اكتشف محمد العمراني أن جميع الصفقات والأرباح كانت وهمية، وأن الشركة كانت مجرد واجهة لعمليات نصب واحتيال إلكتروني.

مدركًا أنه وقع ضحية لخدعة محكمة، لجأ العمراني إلى محامي متخصص في قضايا الفوركس واسترجاع الأموال. يسعى الآن للحصول على العدالة واسترداد ما خسره، لكنه يعترف بأن العملية صعبة ومحفوفة بالتحديات. تركت هذه التجربة الأليمة أثرًا نفسيًا كبيرًا على العمراني، وهو يحذر الآخرين من خطر الوقوع في شباك شركات النصب والاحتيال الإلكتروني مثل بنك الخليج الرقمي.

سارة الخالدي: تجربة مريرة مع العملات الرقمية

سارة الخالدي، امرأة سعودية في الثلاثينيات من عمرها، تشارك قصتها المؤلمة مع بنك الخليج الرقمي Gulf Crypto Bank. أغرتها الشركة بوعود الربح السريع من خلال تداول العملات الرقمية. بدأت سارة بإيداع مبالغ متوسطة، ومع مرور الوقت، وتحت تأثير النتائج الإيجابية المزيفة التي قُدمت لها، قررت زيادة استثماراتها.

لكن عندما حاولت سحب بعض الأرباح، بدأت الشركة بطلب دفع رسوم غير متوقعة وضرائب مختلفة. بعد دفع هذه الرسوم، وجدت سارة نفسها عاجزة عن الوصول إلى حسابها، وتوقفت الشركة عن الرد على اتصالاتها. اكتشفت أنها تعرضت لعملية نصب واحتيال إلكتروني، وفقدت جميع استثماراتها.

ضحية لا يرغب في الكشف عن هويته: النصب تحت ستار الاستثمار

هذا القسم يروي قصة ضحية من الإمارات، فضّلت عدم الكشف عن هويتها، وقد تعرضت للنصب من قبل بنك الخليج الرقمي. أُقنعت بالاستثمار في فرص تداول الفوركس الواعدة التي عرضها البنك. بدت الأمور موثوقة في البداية، حيث تلقت تقارير مفصلة عن نمو استثماراتها. ومع ذلك، عندما قررت سحب جزء من الأموال، بدأت الشركة بتأخير العملية وطلبت منها تسديد رسوم إضافية غير مبررة.

بعد أن أدركت أنها تعرضت للخدعة، قررت هذه الضحية اللجوء إلى محامي متخصص في قضايا نصب الفوركس واسترجاع الأموال. رغم الصعوبات التي تواجهها في القضية، تأمل في استعادة جزء من مدخراتها وتحذير الآخرين من الوقوع في فخ مماثل. تشدد هذه القصة على أهمية التحقق من مصداقية الشركات قبل الاستثمار، خصوصًا في مجال الفوركس والعملات الرقمية.

علي الجاسم: معركة قانونية ضد شركات نصابة

علي الجاسم، رجل أعمال إماراتي ذو خبرة في الاستثمار، يروي قصته مع بنك الخليج الرقمي Gulf Crypto Bank، والتي تحولت إلى معركة قانونية ضد النصب والاحتيال. انجذب الجاسم إلى الشركة بسبب سمعتها المزعومة في السوق ووعودها بعوائد استثمارية عالية من تداول الفوركس والعملات الرقمية.

بعد إيداع مبلغ كبير، بدأ الجاسم في ملاحظة عدم تطابق في الأرقام وغياب الشفافية في التقارير المالية. عندما قرر سحب جزء من استثماراته، واجه عقبات لا حصر لها. طُلب منه دفع رسوم وضرائب مختلفة، ومع تزايد الشكوك، بدأ يدرك أنه ربما وقع ضحية لعملية نصب.

عازمًا على استرداد أمواله وكشف حقيقة الشركة، استعان الجاسم بخدمات محامي متخصص في استرجاع الأموال وقضايا نصب الفوركس. بدأت معركته القانونية، متحديًا عمليات التضليل والتستر التي مارستها الشركة. يسعى الجاسم ليس فقط لاسترداد استثماراته بل أيضًا لتحذير المستثمرين الآخرين من مخاطر الانجرار وراء وعود الربح السريع دون تحقق كافٍ.

يؤكد الجاسم أن رحلته ليست سهلة ولكنه مصمم على كشف الحقيقة وحماية المستثمرين الآخرين من التعرض لمثل هذه الاحتيالات. قصته تبرز الحاجة إلى اليقظة والتحقق من مصداقية الشركات في مجال الفوركس والعملات الرقمية.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. كل قصص النصب التي ذكرتها تتحدث عن تداولات و ارباح و فوركس ، بنك الخليج الرقمي ليس له علاقة بالفوركس و لا يوجد لديه حسابات فوركس ، لكن هو بنك للتحويلات المالية و الدفع المالي ، يوجد خطة اضافة منصة عملات رقمية مستقبلا ، لكن الجدير بالذكر انه لغاية هذه اللحظة لم يتم تشغيل البنك بعد و لا يوجد استلام اي حوالات ، مما يدل على ان موضوع قصص النصب مجرد تجنّي.

    1. بصراحة اخ محمد انا لا اوافقط الرأي
      انا خسرت ٢٣٥ الف درهم مع هذه الشر كة النصابين
      حسبي الله و نعم الوكيل عليهم
      الحمدلله بفضل الله و من ثم بفضل جهود المحامي ياسر حسن الطلال تمكنت من استرجاع جزء من حلالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى